الخميس، 26 أبريل، 2012

عالم ضاعت فيه المعانى

انتهت الكلمات من عالمى ... نعم اعلنتها ... بعد الكثير من التوقف ... للأسف ضاعت المعانى من عالم تمنيت ان اجد فيه معان تعيش بداخلى انا فقط ... الآن تشابهت العواكس والمترادفات ... لم يعد هناك فارق أو حد فاصل بين معانى الاحداث .. لم يختلف الحزن كثيرا عن الفرح ... ولم يتشابه كثيرا الحزن مع الفرح ... وتاه الصحيح بين الخطأ ... وتاه الاخضر فى اليابس ... والاوزان تمددت لتخادع الجميع ...واستيقظت انا متأخرة جدا ... لاجد الناس تتلاعب بالحقائق لتختلط بالاساطير والخرافات ... واتوه انا بين المعانى التى تحتويها نفسى وبين المعانى التى تحتويها الخرافات ... لاجدنى خرافة كبيرة فى النهاية ... واسطورة تجاهلها الجميع ليست لمثاليتها ... وانما لمعانقتها كل جميل ... انا يائسة فى الحياة الغريبة ... لا اجد لكيانى مكان حقيقى فيها ... 

ليست هناك تعليقات: